Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X

أسباب الخجل عند الأطفال

الخجل عند الأطفال: أسبابه

الجمعة, يونيو 2nd, 2017

الخجل هو الميل إلى الشعور بالغرابة أو القلق أو التوتر في المواقف الاجتماعية، بحسب تعريف جمعية علم النفس الأميركية الدقيق للكلمة. والطفل الخجول هو الذي يجد صعوبةً كبيرةً في الاختلاط بالآخرين والتفاعل معهم ويجد راحةً كبرى في البقاء بعيداً عن الأضواء واتخاذ موقع المتفرّج.

وصحيح أنّ أكثرية الأطفال يشعرون بالخجل من وقتٍ لآخر، ولكنّ حياة البعض منهم يُعرقلها الخجل وينتهي بهم الأمر راشدين خجولين.

وإن كنتِ تتساءلين عن الأسباب المحتملة لخجل الأطفال، إليكِ في ما يلي الأبرز بينها:

الوارثة: هذا صحيح، يمكن لبعض جوانب شخصية الطفل أن يُحددها علم الوراثة!

الشخصية: يمكن للطفل الحساس والعاطفي بطبعه أن يتحوّل إلى فردٍ خجول.

السلوكيات المكتسبة: قد يتعلّم الطفل بعض السلوكيات بما فيها الخجل من أهله الذين يحبّ تقليدهم ويعتبرهم قدوةً له.

الروابط الأسرية: يمكن للطفل الذي لا يشعر بأمان عاطفي تجاه أهله أو الذي اختبر رعاية متقطعة، أن يكون من بين الأكثر عرضة للقلق والتصرف بطريقة خجولة. هذا ويمكن للحماية الزائدة عن حدها لبعض الأهل أن تحضّ الطفل على الشعور بالخوف والارتباك لاسيما في الموافق الجديدة والغريبة عنه.

انعدام التفاعل الاجتماعي: يمكن لعزل الطفل وعدم إفساح المجال أمام اختلاطه بالآخرين، أن يمنعه من تطوير المهارات الاجتماعية التي تتيح له التفاعل بسهولة مع الأشخاص غير المألوفين.

الانتقادات اللاذعة: يمكن للطفل الذي يتعرّض للمضايقة والانتقاد الشديد من قبل أشخاص مهمين في حياته كالأهل والأخوة الأكبر سناً، أن يميل إلى التصرف بخجل.

الخوف من الفشل: يمكن للطفل الذي يجرى دفعه للتصرف بأكثر مما تتيح له إمكانياته، أن يخاف التلكؤ في انجاز إحدى الخطوات. وهذا الخوف هو تجسيد الخجل.

فإن تشكين بأنّ طفلكِ يعاني من الخجل، وحالته معتدلة، قفي إلى جانبه وتفهّمي وضعه وشجعيه على كسر خجله وخوفه وتجاوزهما. أما إن كانت حالته حادة وتجعله في دوامة من الارتباك المستمر، فسيكون من الأفضل اصطحابه إلى أحد الأطباء المتخصصين ليدرس وضعه ويقدّم له كل العون.

 للمزيد: كيف تُعلّمين طفلكِ حسن التصرف؟   

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة