Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X

هل طفلك انتقائي و يفضل أنواعا معينة من الطعام؟ لست وحدك في هذا الأمر…

(0 reviews)

هل يطلب طفلك تناول المكرونة كوجبة عشاء كل ليلة؟ هل يرفض تناول الخضراوات؟ تلك المرحلة التي يمر بها طفلك فى الفترة من سن عام الى عامين قد تكون صعبة و تحتاج لبذل كثير من مجهودك حتي تعلميه اكتساب العادات الصحية في تناول طعامه.

الأربعاء, شباط/ فبراير 5th, 2020

في الواقع لا يملك كل الأطفال هذه الشهية الانتقائية و لكن يتعرض بعضهم فعلا لهذه المشكلة عند بلوغهم عامهم الثاني مع كل التغييرات و التطورات التي تحدث له و خصوصا شعوره بأنه أصبح أكثر استقلالية.

عبر هذا الاختبار يمكنك أن تكتشفي كم المعلومات التي تملكينها حول "شهية طفلك الانتقائية"
اختبار حقيقة أم خطأ شائع  
 
سؤال 1 من 4: حقيقة أم خطأ شائع؟ حين يرفض الطفل الطعام المقدم إليه من والده أو أمه فهي طريقته في التعبير عن استقلاليته.

أنت علي حق. عندما يرفض الطفل ما يقدم إليه من طعام عن طريق والده أو أمه فهي طريقته للتعبير عن أنه يملك أفكاره و آرائه الخاصة الآن. إنها خطوة طبيعية في طريق تطوره و تحوله إلي كائن مستقل. و ربما يحتاج الأمر فقط إلي أن ينظر الطفل إلي طعامه مرة أخري و يستكشفه قبل أن يبدأ في أكله فعليا. يقول بعض الخبراء أنه أحيانا يحتاج الطفل إلي أن تقدمي له الطعام ثمان مرات قبل أن يقرر أخيرا أكله.

 

لا داعي لممارسة ضغوط علي الطفل
لا داعي لممارسة أي ضغط علي طفلك. فقط تابعي تقديم اختيارات متنوعة من الطعام للصحي في كل وجبة أساسية أو وجبة خفيفة. ربما أخيرا سيعتاد تناول الطعام الصحي و تقبله طالما يجد العائلة كلها تتناوله بالفعل.
 
 السؤال 2 من 4: حقيقة أم خطأ شائع؟ إن كان طفلك انتقائيا في اختيار طعامه الآن فسيظل كذلك إلي الأبد.

علي الرغم من أن بعض الأطفال قد يظلوا انتقائيين لعدة أعوام، و لكن ما يمر به طفلك قد يكون مجرد مرحلة. هناك العديد من الخطوات التي يمكنك الاستعانة بها لتجاوز هذه المرحلة التي يفضل فيها طفلك فقط أنواع معينة من الطعام. جهزي مكان تناوله الطعام، كوني  صبورة و اعطيه فرصة ليختار(يمكنك متابعة الخطوات الكاملة للتعامل مع طفلك الانتقائي هنا). كثيرا من الآباء قد مروا بنفس المشكلة و اكتشفوا فيما بعد أنها مجرد مرحلة.

 

الصبر مفتاح الفرج
إذا رفض طفلك الطعام فربما المشكلة أنه فقط لم يتعرف عليه بعد، يعاني الأطفال في الغالب من "رهاب الجديد" ما يعني أنهم يخافون  تجربة الجديد و يفضلون تناول أنواع الطعام التي اعتادوا عليها. بدلا من أن تيأسي من تقديم أي نوع جديد من الطعام، فقط فكري في طرق جديدة تطهي بها الأنواع الجديدة و قومي بتقديمها إليه مجددا.

السؤال 3 من 4: حقيقة أم خطأ شائع؟ يجب  أن تحددي لطفلك وقتا معينا ينتهي فيه من طعامه.

امنحي طفلك ذا الشهية الانتقائية الوقت الكافي ليمضغ و يبلع و ربما أيضا ليلعب قليلا بطعامه. اللعب بالطعام جزء هام جدا من التعود عليه مما يجعله قادرا علي إطعام نفسه فيما بعد. أي استعجال تمارسينه عليه يفقد الأمر طبعه المرح و يزيد من توتركما معا.

 

 السؤال 4 من 4: حقيقة أم خطأ شائع؟ السماح لطفلك  باختيار و التقاط بضع قطع الفاكهة و الخضروات في السوق يصنع المعجزات.

حقيقة!
حاولي أن تسمحي لطفلك بالتقاط بعض قطع الفاكهة أو الخضراوات من السوق ثم اطلبي أن يساعدك في تحضيره. الأطفال في الأغلب يحبون تناول الوجبات التي ساعدوا في تحضيرها، خاصة الطفل الذي يكافح لإثبات استقلاليته.

 

خطوات فعلية للحد من تصرفات طفلك الانتقائية
يتحكم عاملان مهمان في شهية طفلك الانتقائية أثناء تناوله لطعامه: الجو المحيط به، و بالطبع الطعام الموجود أمامه. في الواقع. هناك العديد من الأشياء التي تستطيعين فعلها إزاء ذلك! تجدين هنا بعض الخطوات الفعلية التي تستطيعين تنفيذها فورا للحد من رد فعل طفلك الانتقائي تجاه طعامه.

جهزي مكان طعامه بصورة محببة

  • اخلقي جوا هادئا مناسبا لوقت الطعام و أغلقي التلفزيون.
  • لا تضعي علي صينية الطعام الخاصة به سوي وعاء الطعام و الملعقة و الكوب الخاص به؛ وجود كثير من الأغراض علي الصينية قد يجعله مشتت و قد يفقد اهتمامه الرئيسي بالطعام.
  • استخدمي دائما نفس أدوات الطعام كوعائه الخاص  و منشفته؛ الأدوات المألوفة ستجعله مرتاحا و يألف عملية تناول الطعام كاملة.
  • اجلسوا جميعا علي نفس المائدة وقت تناول الطعام و تحدثوا إليه بينما يأكل.
  • تتقلب شهية طفلك مرة بعد مرة و يوما بعد يوم، فلا تقلقي كثيرا إن لم يتناول الكمية التي تظنينه يحتاجها، بل احترمي رغباته و علامات جوعه و إحساسه بالشبع.
  • لا تمارسي ضغطا علي طفلك ليأكل أي كمية زائدة من طعامه؛ وظيفتك هي إعداد الطعام بما يتناسب مع عمره و طور نموه. اتركي له تحديد الطريقة التي سيتناول بها طعامه و الكمية التي يرغب فيها.
  • جهزي له دائما نوعا من الطعام يفضله و اتركي له حرية الاختيار إذا ما كان يريد تجربة النوع الجديد في طبقه.
  • لا تحضري له وجبته منفصلة فقد يتعود علي ذلك.
  • حضري له كميات قليلة من الطعام ( مقدار ملعقة أو اثنين) فالكميات الكبيرة قد تجعله متوتر و تدفعه إلي رفض الأكل.
  • امنحيه وقته كاملا ليمضغ و يبتلع طعامه أو حتي ليلعب به قليلا حتي يألفه مما سيساعده علي تقبله؛ لا تستعجليه حتي لا يصبح الأمر أقل مرحا مما سيسبب مزيدا من التوتر لك و له أيضا.
  • تقبلي الفوضى بصدر رحب، فهي تكسب وقت الطعام مزيدا من المرح لك و له؛ دعيه يكتشف أنواع طعامه بطريقته حتي لو تسبب في إحداث بعض الفوضى—الطفل في الغالب يرغب في النظر إلي طعامه مطولا، لمسه،  شمه و تذوقه قبل أن يبدأ فعليا في أكله.
  • كوني صبورة. إن رفض طفلك تناول طعامه فربما هو فقط يراه غير مألوفا لديه؛ لا تيأسي من إعداد أنواع الطعام التي يرفضها مجددا، فقط ابتكري في كل مرة طريقة جديدة لطهوه و تقديمه.
  • قدمي أنواعا مختلفة من الطعام الصحي و كوني مثالا جيدا له و تناوليه أنت أيضا؛ عندما يري الطفل أن والده و أمه و أخواته يأكلون من نفس طعامه و يتناولون طعاما مغذيا و صحيا في كل مرة سوف يحب أن يقلدكم جميعا و يرغب في طعامه أكثر.
  • لا تعطيه الحلويات كمكافأة إن تناول نوعا معينا من طعامه فذلك سيعلمه أن هناك أنواعا تحتاج تحفيز لتؤكل.

كوني واقعية. فربما لن يكون الكرنب طعامه المفضل أبدا. و لكنك تستطيعين تعليمه أن يتناول طعاما جديدا في كل مرة يجلس فيها لتناول طعامه.

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.‎

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة
تقييمات المقال

0 reviews

بحث

Still haven't found
what you are looking for?

Try our new smart question engine. We'll always have something for you.