Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X
معتقدات خاطئة حول التطوّر اللغوي عند الأطفال

معتقدات خاطئة حول التطوّر اللغوي عند الأطفال

التطوّر اللغوي عند الأطفال: بين الصح والخطأ!

الخميس, August 17th, 2017

لا شكّ بأنكِ تتلقّين الكثير من النصائح بشأن مهارات الكلام واللغة لدى طفلكِ وكيفية تحفيزها وتطويرها.

ولكن، أيّ من هذه النصائح صحيح وأيّها زائف؟

وما وجهة نظر العلم بشأن أكثر المعتقدات شيوعاً حول التواصل واللغة والكلام عند الأطفال؟ إليكِ التفاصيل في  هذا المقال:

المعتقد الأول: النمو اللغوي يبدأ منذ الولادة.

صحيح. ومن هذا المنطلق ينصحكِ الخبراء بأن تبدأي التواصل مع طفلكِ والتحدّث إليه منذ ولادته.

المعتقد الثاني: يتعلّم الأطفال الذكور الكلام بوتيرة أبطأ من الإناث.

والحقيقة أنّ الفارق بين الجنسين لا يتعدّى أكثر من بضعة أشهر. فإن بدا ابنكِ أبطأ بالكلام من أقرانه، لا تظنّي بأنّ السبب ذكورته.

المعتقد الثالث: لا ينبغي التحدّث إلى الطفل بـ"لغة الأطفال".

والحقيقة عكس ذلك تماماً. لا تخافي استخدام "لغة الأطفال" مع صغيرك، إذإنها تساعده في الانسجام معكِ ومع ما تقولينه!

المعتقد الرابع: التوائم أكثر عرضةً لتأخر نمو اللغة.

قد يكون هذا المعتقد صحيحاً بنظر أحد الأبحاث العلميّة حول نمو التوائم، إلا أنه لا ينطبق على كل التوائم، وغالباً ما يكون خفيفاً وموقتاً بحيث لا يتجاوز منتصف مرحلة الطفولة. 

المعتقد الخامس: اللسان المربوط هوالمسبب الأول لمشاكل النطق عند الأطفال.

والحقيقة أنّ هذه الحالة التي تتميّز بقصر الأنسجةالملاصقةللسانوالمتصلةبأسفلالفم، قد تُسبب للطفل صعوبةً في نطق بعض الأحرف ولكن لا دليل علميّ جازم يربط بينها وبين مشاكل النطق أو مشاكل التطور اللغوي عموماً.

المعتقد السادس: علاجات مشاكل النطق غير نافعة.

والحقيقة أنّ إخضاع الطفل في الوقت المناسب وللعلاج المناسب بإشراف اختصاصيّبباثولوجياالكلام، قد يُساعده في تطوير قدراته اللغوية، بحيث يُصبح قادراً على النطق الواضح والقراءة.

فإن كنت تظنّين بأنّ طفلكِ يُعاني من صعوبة في النطق والكلام، لا تُحاولي تشخيص حالته مستندةً إلى خواطر ومعتقدات، إنما استشيري طبيبه وأهل الاختصاص.

للمزيد: هكذا تحفّزين طفلك على تطوير مهاراته اللغوية وقدراته الكلامية!

 

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة