Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X

ماذا تعرفين عن أضرار كثرة البروتين في الأطفال؟

زيادة البروتين عند الأطفال

الاثنين, يوليو 24th, 2017

البروتين هو أحد العناصر الغذائية الضرورية لنمو الأطفال الدرج ومناعتهم بفضل خصائصه الحيوية التي تشمل ولا تنحصر ببناء العضلات والأنسجة، وتنظيم السوائل والشوارد، وإنتاج المضادات الحيوية المقاومة للأمراض والالتهابات، وتحفيز التفاعلات البيوكيمائية التي تُحوّل الغذاء إلى طاقة.

وتختلف الحاجة اليومية منه تبعاً لمتطلبات كل طفل من السعرات الحرارية وجنسه ومستوى نشاطه، بحيث تتراوح بين ألف سعرة حرارية في اليوم الواحد للأطفال في العام الثاني وألف وأربعمئة سعرة حرارية في اليوم الواحد كحد أقصى للأطفال في العام الثالث.

وانطلاقاً مما تقدّم، يُمكن القول إنّه ينبغي على الأطفال بين العام الأول والثلاثة أعوام أن يستهلكوا البروتين بمعدل 5 إلى 20% من مجمل سعراتهم الحرارية اليومية، أي ما يعادل1.1 غ من البروتين لكل كيلوغرام من وزن أجسامهم أو ما بين 60 و240 سعرة حرارية من مصادر البروتين العديدة وفي طليعتها الحليب ومشتقاته واللحوم.

ومَن من الأطفال تجاوز هذه المعدلات أو الغرامات، كان الأكثر عرضةً بين أقرانه للمضاعفات والتأثيرات الجانبية التي يمكن أن تتأتى عن ارتفاع البروتين في الجسم، نذكر لكِ من بين هذه المضاعفات على سبيل المثال لا الحصر:

  • تدني مستويات الكالسيوم في الجسم
  • جفاف الجسم
  • اختلال عمل الكليتين
  • الغثيان
  • الإسهال
  • تكدّس السموم في الدم
  • زيادة احتمالات الإصابة بالسمنة جراء إقدام الجسم على تحويل كميات البروتين الزائدة عن حاجته إلى سكر ودهون.
  • ارتفاع معدل السكر في الدم إلى حدّ يزيد مخاطر الفطريات ويُغّذي الخلايا السرطانية.

وحتى لا تكون هذه المضاعفات من نصيب طفلكِ الدارج، ننصحكِ بأن تنتبهي جيداً إلى نظام غذائه اليومي، وتحرصي حرصاً شديداً على عدم مدّ جسمه بأكثر أو أقل من حاجته من البروتين، إذ يؤكد الخبراء بأنّ قلة هذا العنصر الغذائي الحيوي في جسم صغيركِ تضرّ بصحته وسلامته كما تفعل كثرته، والضروري احترام المعدلات المذكورة أعلاه أو على الأقل عدم السماح له باستهلاك ما دون 13 غ في اليوم من أجود أنواع البروتينات الضرورية لنموّه وتطوّره الصحيّ.

للمزيد: مضاعفات نقص الحديد في الأطفال

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة