Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X
كل ما تحتاجين معرفته عن ارتفاع معدل الكالسيوم في جسم رضيعك

كل ما تحتاجين معرفته عن ارتفاع معدل الكالسيوم في جسم رضيعك

هل ارتفاع الكالسيوم في جسم الأطفال أمر خطير؟

الأربعاء, August 9th, 2017

صحيح أنّ الكالسيوم عنصر غذائي مهم جداً للأطفال الرضع إلا أنّ ارتفاعه في أجسامهم عن معدله الطبيعي يتسبب بمتلازمة فرط كالسيوم الدم.

وقد لا تكون هذه المتلازمة حالة صحيّة شائعة جداً في أوساط الصغار، إلا أنها تؤدي إلى مضاعفات حادة ينتج عنها: ضعف في العظام وحصى في الكلى وخلل في وظائف القلب والدماغ.

وفي الإجمال، تتأتى متلازمة فرط كالسيوم الدم عند الرضع لاسيما حديثي الولادة منهم عن خطأ علاجي أو بالأحرى نقص في الفوسفات أو ارتفاع في الكالسيوم/ الفيتامين د جراء الرضاعة المطوّلة لحليب الفورمولا المعدّ بطريقةٍ غير صحيحة.

وتُضاف إلى الخطأ العلاجي (أكثر مسببات ارتفاع الكالسيوم الوليدي شيوعاً)، أسبابٌ عديدة منها:

  • النّخر الدهنيّ تحت الجلد الذي يظهر على شكل لويحاتٍ مُخططة على مستوى الخدّين والأرداف والكتفين والسيقان.
  • فرط الدريقات الأوّلي أو زيادة تركيز الهرمون الدّريقي في الدم جراء ازدياد نشاط الدّريقات بشكل تلقائي.
  • الاختلال الوظيفي الكلوي أو الخلل المبكر في وظائف الكلى.
  • متلازمة ويليام أو اضطراب الأجهزة المسؤولة عن النمو العصبي، ويتميّز بتغيرات في شكل الوجه وسلوك نفسيّ غير عادي، وتأخّر في النمو، ومشاكل في القلب والأوعية الدموية.
  • صغر حجم الطفل بالنسبة لعمره الحمليّ جراء تأخّر نموّه داخل الرحم.
  • إصابة الأم بقصور الدّريقات أثناء الحمل.

أما بالنسبة إلى أعراض ارتفاع الكالسيوم الوليدي وعلاماته، فعديدة ويُمكن أن تتراوح بين الخفيّة والحادة، منها: الإمساك وآلام البطن والجفاف وعدم تحمّل الغذاء وقلّة الشهية والغثيان والتقيؤ والارتجاع المريئي وهبوط ضغط الدم والخمول والانفعالية وضعف العضلات والأربطة. وفي حال ارتفاع الكالسيوم الناتجة عن النّخر الدهنيّ تحت الجلد، تُزاد على الأعراض أعلاه درنات أرجوانية اللون عند مستوى الجذع والأرداف والساقين.

عموماً، تبدأ أعراض فرط كالسيوم الدم في الظهور لدى حديثي الولادة والرضععقب ارتفاع معدل الكالسيوم الإجمالي في أجسامهم الصغيرة عن الـ12 ملغ/ دل، ومعدل الكالسيوم المؤيّن عن الـ6 ملغ/ دل.

ولحسن الحظ أنّ الكشف عن هذه الأعراض وتشخيص الحالة المرضيّة الناتجة عنها ممكن جداً في مرحلة الطفولة المبكرة. كما أنّ الشفاء منها أيضاً ممكن مع العلاجات المناسبة والمتغيّرة تبعاً لمسببات الحالة.

للمزيد: هل يحتاج طفلي للمكملات الغذائية؟

 

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة