Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X
 كل ما تحتاجين معرفته عن أسباب متلازمة الموت المفاجئ والعوامل المؤثرة بها

كلّ ما تحتاجين معرفته عن أسباب متلازمة الموت المفاجئ والعوامل المؤثرة بها

متلازمة موت الرّضع الفجائي بين مسبّبات وعوامل مؤثرة

الاثنين, يونيو 5th, 2017

متلازمة الموت المفاجئ هي حالة الوفاة غير المتوقعة التي يمكن أن تصيب الأطفال حديثي الولادة أو الرضع الأصحاء الذين لم يبلغوا بعد عامهم الأول، وتبقى أسبابها غير قابلة للتفسير رغم التحقيقات الموسّعة التي تُقام حولها وتضمّ التشريح ومعاينة مكان الحادث ودراسة التاريخ الطبي.

وفي أيامنا هذه، تعتبر متلازمة الموت المفاجئ أحد الأسباب الرئيسة للوفيات بين الأطفال ما دون العام الأول، لاسيما من هم بين الشهرين الثاني والرابع بعد الولادة. وفي أكثرية الحالات، تحدث الوفاة بشكل سريع وفي أوقات النوم.

وبالنسبة إلى الأسباب الكامنة وراء متلازمة الموت المفاجئ، فهي لا تزال إلى اليوم غير واضحة وأكيدة. لكن، ثمة عوامل مؤثرة عديدة تزيد من خطر تعرّض بعض الأطفال لها، نذكر لكِ في ما يلي الأبرز بينها:

التشوّهات الدماغية

بعض الأطفال يُولدون بتشوّهات خلقية في الدماغ، وتحديداً في الجزء المسؤول عن التحكم بالتنفس والوعي أثناء النوم. وهذا ما يجعلهم عرضة لمتلازمة الموت المفاجئ أكثر من أقرانهم. والجدير ذكره أنّ هذه التشوهات تتأتى عن تعرّض الأطفال فيما هم في الأحشاء إلى مواد سامة أو قلة في الأكسيجين.

الحوادث بعد الولادة

يمكن لتعرّض الأطفال إلى حوادث معيّنة على غرار نقص الأكسيجين واستنشاق كمية كبيرة جداً من ثاني أوكسيد الكربون والتدفئة المفرطة وبعض أنواع الالتهابات أن يُصيبهم بضيق في التنفس ويؤدي إلى وفاتهم بشكل مفاجئ. وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض هذه الحوادث ممكن الحصول أثناء نوم الأطفال على بطونهم.

مشاكل الجهاز المناعي

يمكن لارتفاع عدد الخلايا والبروتينات في أجسام الأطفال عن الحد الطبيعي أن يتسبب بوفاتهم بشكل مفاجئ، نظراً إلى إمكانية تأثيره في الدماغ، وتسريعه بالتالي نبضات القلب ووتيرة التنفس أثناء النوم. والنتيجة: نوم عميق لا استفاقة منه!

الاضطرابات الاستقلابية

يمكن لبعض الأطفال أن يموتوا من دون سابق إنذار إن كانوا يعانون من اضطرابات في الحركة الاستقلابية تمنعهم من معالجة الأحماض الدهنية، إذ يمكن لتراكم الأحماض في أجسامهم الصغيرة أن يتسبب بانقطاع تنفسهم على نحو مفاجئ.

وإلى جانب هذه العوامل الصحية، ثمة عوامل بيئية أخرى تزيد من احتمالات إصابة بعض الأطفال بمتلازمة الموت المفاجئ وفي طليعتها:

  • النوم على البطن
  • النوم على فراش طري وفي سرير مزوّد بغطاءٍ غير متماسك
  • تشارك السرير مع طفل آخر
  • تغطية الطفل بعدّة بطانيات
  • تدخين الأم أثناء الحمل
  • تعريض الطفل لدخان السجائر بعد الولادة
  • الولادة قبل الأوان أو بوزن ما دون المعدل الطبيعيّ

كما لاحظتِ ممّا سبق، بعض المسببات أو بالأحرى العوامل المؤثرة في متلازمة الموت المفاجئ لا يمكن تفاديه، فيما بعضها الآخر يمكن تفاديه من خلال الحرص على عدم وضع الطفل على بطنه لينام وعدم التدخين أثناء الحمل به وعدم التدخين بالقرب منه بعد الولادة وعدم المبالغة بتدفئة غرفته، إلخ.

للمزيد: ماذا تُلبسين رضيعكِ لينام؟

 

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة