Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X
علاجات منزلية لمداواة الحمى عند الأطفال الرضع

علاجات منزلية لمداواة الحمى عند الأطفال الرضع

كيفية خفض حرارة الطفل الرضيع

الخميس, August 3rd, 2017

عندما يُصاب طفلكِ بالحمى تقلقين عليه وتخشين الأسوأ. ولكنّ الحمى دليل واضح على أنّ جسمه يُصارع الجراثيم ويحاول التغلّب على المرض.

وفي أكثرية الحالات، لا تكون الحمى خطراً يُهدد حياة طفلكِ، ومع ذلك لا ينبغي عليكِ إهمالها. وفي ما يلي بعض العلاجات المنزلية لمساعدتكِ في مداواتها:

  • لا تُضيفي إلى ملابس طفلكِ طبقةً إضافيةً ولا تُغطّيه بالكثير من البطانيات حتى ولو كان يشعر برعشات برد، إذ يُمكن لهذه الطبقات الزائدة أن تزيد وضعه سوءاً. ألبسيه ثياباً قطنية خفيفة وغطّيه ببطانية خفيفة أيضاً.
  • إحرصي على أن تكون غرفة طفلكِ مريحة بدرجة حرارة معتدلة.
  • امسحي بطن صغيركِ وتحت إبطيه بالخلّ الممزوج بالماء.
  • ضعي كمادات من المياه المعتدلة الحرارة على جبين طفلكِ وعنقه وراحتي يديه وكامل قدميه.
  • إحرصي على تقديم كمياتٍ كافيةٍ من السوائل لطفلكِ، حتى تمنعي عنه الجفاف الذي يُمكن أن يُصيبه جراء التعرّق الزائد.
  • حاولي ما بوسعكِ رضاعة طفلكِ طبيعياً، لاحتواء حليبكِ على المعينات الحيوية التي تدعم مناعة طفلكِ بما يلزم لمقاومة الالتهابات والأمراض، إلى جانب مكوّنات أخرى مفيدة للغاية نفسها.
  • في حال استحالة الرضاعة الطبيعية لسببٍ آو لآخر، استبدليها بحليب أطفال غني بمختلف المعادن والفيتامينات والعناصر الغذائية الضرورية لتحفيز النمو وتطوير المناعة، إلى جانب المعينات الحيوية أو البروبيوتك، نظراً إلى الدور الذي تلعبه هذه الأخيرة في تحسين وظيفة الجهاز المناعي عبر خفض زيادة عدد خلايا البلازما المنتجة للغلوبينات المناعية ألف IgA، وزيادة البلعمة الخلوية وزيادة نسبة الكريات البيضاء التائية والخلايا القاتلة الطبيعية، فضلاً عن تحسين مناعة الأمعاء وقدرتها على المقاومة.
  • إن شعر طفلكِ بقدرة على تناول الطعام الصلب، قدّمي له الأصناف الغذائيّة الطريّة وغير المنكّهة والتي تحتوي على نسبة قليلة جداً من الألياف.
  • تجنّبي وضع الثلج على جسم طفلكِ سواء أبصورة مباشرة أو بعد إضافة الماء إليه، حتى لا يتسبب ذلك في تكسير الشرايين الدقيقة في جلده.

وفي حال استمرّت حرارة طفلكِ مرتفعة لأكثر من أربعٍ وعشرين ساعة أو في حال بلغت الـ39 درجة مئوية رغم كل محاولاتكِ الجديّة لخفضها، فسيكون من الضروري اصطحابه إلى الطبيب ليكشف عليه ويصف له الدواء أو مخفّض الحرارة المناسب.

للمزيد: امنحي مناعة طفلكِ دفعاً إلى الأمام مع هذه النصائح!

 

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة