Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
 

Share this المقالات
X

حد يساعدني: طفلي مزعج وقت الأكل!

(0 reviews)

وقت الأكل بقى مشكلة. طفلي بيرفض كل حاجة بقدمهاله تقريبا، أنا قلقانة على صحته . ممكن تقترحوا أي حاجة؟

الاثنين, شباط/ فبراير 3rd, 2020

اطمني  مفيش أم ماعندهاش  الظاهرة دي: إنتي جهزتي بمحبة وجبة لذيذة وطفلك بيرفض رفض تام إنه ياكل الأكل بتحسي بخيبة الأمل! ودي حاجة  طبيعية، لأنك كأم كويسة وبتحبي تدي، بتكرهي تسمعي كلمة   "لأ " والكلام من نوعية و"لا مش عاوز ده!" غير كده، إنتي بتحسي بالذنب (إنك مش طباخة كويسة  ومش هتوصلي تكوني كده)   وكل الكلام ده . السر الكبير اللي هيخليكي تعدي  الفترة دي بهدوء شديد هو الفصل بين الحب مقابل التعليم والغذاء مقابل المودة ومن السهل نقول كده بس تطبيقه عملي صعب! ومع كده، فدليلنا  هيساعدك بس خليكي فاكرة: الطفل مش هيسيب نفسه يموت من الجوع.

 
هو المفروض إن الصرخات بتاعته دي ليها معنى ؟

عند حوالي سن 18-24 شهر، طفلك هيبدأ يأكد شخصيته،  فلو عرف إنه لما يقول "لأ" هيضايقك، فهتلاقيه بقى بينتهز كل فرصة عشان يدوسلك على الزرار ده عشان يخليكي تفهمي إنه دلوقتي بقى قادر يتمرد على سيطرتك . ودي هي البداية الكلاسيكية لمرحلة "لا "، وهي مرحلة طبيعية في تطور طفلك النفسي، إنه حاجة طبيعية بس متطلب في بعض الأوقات  على أقل تقدير! وغير كده،  فالفترة دي برضه ممكن نعتبرها نقطة تحول بتبين إن طفلك عنده لسه حاجات كتير عاوز يعملها غير إنه ياكل لإن لسه في حاجات كتير جديدة عاوز يكتشفها  واماكن عاوز  يستكشفها  وألعاب عاوز يلعب بيها عشان كده رفضه بيبقى عبارة عن  تعبير عن رغبته في الاستقلال.


هو كل الأطفال شبه بعض في سن السنتين ؟

ممكن تكوني أخدتي بالك وانتي بتتكلمي مع صاحباتك إن  الأطفال  اللي أعمارهم بين السنتين عندهم تفضيلات شبه كده لما الموضوع يبقى له علاقة  بالغذاء:


•  يبقى مشدود للحلويات والنكهات السكرية قبل أي حاجة.

  • شهية للمكرونة والرز والبطاطس.
  • قلة شهية  للخضروات.
  • تردد في  تجربة الأكلات الجديدة.



المرحلة دي حاجة طبيعية في كل طفل واسمها "الفوبيا من الأكل الجديد"، أو "الأكل المزعج"  وفيها بيرفض طفلك أي أكل جديد بسبب  الحذر والخوف من المجهول وهنلاقي ده واضح أكتر في بعض الأطفال عن غيرهم وبيختفي على سن 6 أو 7 سنين. عشان كده سيبي الزمن والأحداث تاخد مجراها، زي ما بيقولوا!


لازم يبقى عندك  صبر ودايما افتكري إن كل الأمهات لازم يتحملوا المرحلة دي، ممكن الموضوع ده يبان سهل للغرب، لإن انتي اللي في إيديكي السيطرة والموضوع في الأول وفي الآخر ليكي بس في الحقيقة إحنا عارفين إنك بتحسي إن قوتك بتخلص! " خليكي شجاعة،  استحملي " 

عشان تتعرفي على شهيتهم وذوقهم


فوبيا الأكل الجديد ومرحلة الرفض  مش بيفسروا كل الرفض للمواد الغذائية. لإن ببساطة ممكن يكون طفلك ماكانش جعان في اليوم ده.


والشهية بتتغير من يوم للتاني وشوية التعب أو التسنين ممكن يخلوا طفلك يفقد شهيته فمفيش داعي للقلق  لإن طفلك هياكل كل اللي محتاجه وصحته مش  في خطر طالما معدل نموه مستمر في التقدم بشكل منتظم.


والاحتمال التاني هو إن طفلك مش بيحب الأكل اللي بقتدميهوله فعلا (افتكري إزاي كنتي بتكرهي السبانخ) عشان كده وبعد كذا مرة من  الرفض، تقدري تعرفي إن ذوق طفلك الشخصي بيقوله يرفض الأكل المعين ده. مش مهم لإن التوازن  الإجمالي لنظامه الغذائي مش هيتأثر.


لازم برضه ما ننساش إن في بعض الأوقات طعم الأكل مش ضروري يكون هو  سبب الرفض  بس نسيجه الليفي اللي ممكن مايعجبش الطفل،  فحاولي تستخدمي مصفة ضيقة  عشان تشيلي أي ألياف  من قطع بوريه الشمر أو البذر من كومبوت التوت!


في أي تكتيكات مكارة ينفع أستخدمها ضد  "وحشي" الصغير؟


طفلك قرر إنه يتمرد، وقفل بقه  ورفض كل أساليبك "    مياو ، الطيارة جاية أهيه"  "، "معلقة واحدة عشان خاطر بابا "، "ده هيخليك كبير وقوي"، " كان في مرة أمير جميل بياكل كل اللي بيتقدمله من الشوربة"، " طيب، بس الزبادي "، وكل الكلام ده .

مفيش حاجة بتنجح،  مفيش داعي إنك تخافي، طفلك أعلن الحرب، بس عندك  مبدأ بينجح في كل مرة (أو تقريبا كل مرة):  مش هتخضعي لأي ابتزاز أو تخويف، وبالتأكيد مفيش تفاوض... لازم تتعلمي إنك تكوني حازمة ومفهومة : " إنت مش عاوز ده ؟ طيب، مش مهم، بس خليك عارف إنك مش هتاخد أي حاجة تانية غير المية لحد  الوجبة الجاية."  ومن المعروف طبعا إن دي مش بيبقى سهل في المرة الأولى! ومع ذلك فأول  ما طفلك يعرف إنه مالوش سلطان عليكي هيفهم إنه عشان لمصلحته لازم يقدم تنازلات.

 


موقف تاني مهم إنك تعمليه : ماتحوليش وقت أكل وجبات الأكل لساحة  للحرب العاطفية. هم مش بياكلوا عشان يرضوكي  بس عشان الأكل ضرورة حيوية واللي، من حسن الحظ، براعم أذواقهم بتلاقيها لذيذة !
هو لازم أجبر طفلي إنه ياكل؟ الأحسن تبعدي عن الصراع وش لوش. اطلبي منه بس إنه يدوق الاكل واقعدي شكري فيه عشان عمل كده حتى لو ماعجبهوش، بعدين قدميله نفس الأكل في شكل مختلف بعد كام يوم.
وفي احتمال تاني: إدي الموضوع لحد تاني أحيانا طفلك بيبقى عاوز بس إنه يتعبك "بص، ده بينجح" عشان كده، اطلبي من الأب ياخد  المهمة دي أو من اللي  بيرعى الطفل  وهيكون طفلك مبسوط بالتجربة حتى ولو كان هياكل أكل جديد، وهيفضل نظامه الغذائي متوازن ومش هتحتاجي إنك تقلقي بعد كده، وفي نفس الوقت لازم تمسكي انتي الموضوع من تاني وتسترخي مع طفلك بعد ما يخلص وجبته .

إعداد طفلك لوجبة هادية

عشان ما تشتتيش طفلك المزعج وهو بياكل لازم تقفلي التلفزيون وهو بياكل وابعدي كل الألعاب عن إيده وعلّمي طفلك يركز على ألوان  وقوام ونكهة وجبته " إيه هو لون الجزر؟"

وبدلاً ما تقدميله طبق مليان بالأكل ودي حاجة ممكن تسد شهية الطفل (اللي شهيته صغيرة) لازم ترتبي الوجبة على شكل كميات صغيرة، كمان لازم تاخدي بالك من  التقديم، فالطبق المبهج والمعلقة بتاعته الملونة هتخلي الوجبة حاجة مبهجة أكتر لطفلك.

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.‎

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة
تقييمات المقال

0 reviews

بحث

Still haven't found
what you are looking for?

Try our new smart question engine. We'll always have something for you.