Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X
Early Nutrition Programming

تأثير الغذاء الصحيّ يبدأ في سنّ مبكر!

غذاء الطفل في المراحل المبكرة وتأثيراته الطويلة الأمد

الأربعاء, مايو 24th, 2017

تفيد دراسات وتقارير طبية عديدة بأنّ الغذاء الصحي والمناسب في المراحل الأولى من حياة الطفل يمنحه انطلاقةً ممتازةً لا بل ويؤثر بشكل دائم في تركيبة أعضائه وأنسجته ووظائفها، ويخفّف عنه خطر الإصابة بعدد كبير من الأمراض المزمنة، مثال داء السكري وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

وتبدأ مسيرة الغذاء المبكر للطفل في مرحلة الحمل، وتستمر بعد الولادة طوال فترة الرضاعة وحتى الفطام وصولاً إلى أواخر العام الثاني.

فخلال الحمل، على الأم أن تُعير إهتماماً خاصاً لنمط عيشها ونظام أكلها، وتحرص بشكلٍ يوميّ على تناول الأطعمة الصحيّة المتنوّعة بما يؤمّن لطفلها ما يكفي من حمض الفوليك والفيتامين د والإيودين والحديد وأحماض الاوميغا 3 والـ6، والتي يلعب كل عنصرٍ فيها دوراً في تنمية جسم الصغير وتحسين نموّه وصحته وتطوير قدراته العقلية، إلخ.

أما بعد الحمل، وخلال الأشهر الستة الأولى بعد الولادة، على الأم أن تؤمّن الغذاء الأفضل لطفلها عن طريق الرضاعة الطبيعية، مع الحرص على مواصلة الاهتمام بالأطعمة التي تتناولها والتي يمكن أن تنعكس سلباً أو إيجاباً على حليب ثدييها، وبالتالي غذاء صغيرها.

واعتباراً من الشهر السادس، يكون الفطام. وفي هذه المرحلة، على الأم أن تعرّف طفلها على الأطعمة الصلبة من المجموعات الغذائية الخمس الأساسية، مع التركيز بشكل خاص على مصادر الحديد الضرورية لتحفيز النمو. وفيما تقوم بهذه المهمة بشكل تدريجي، تنصحها منظمة الصحة العالمية بمحاولة الاستمرار في الرضاعة الطبيعية، وتأخير تقديم الأطعمة المثيرة للحساسية كزبدة الفستق والبيض.

وعندما يبلغ الطفل عامه الأول، على الأم أن تنوّع له غذاءه وتحرص على ممارسته الأنشطة الجسدية اليومية لتحفيز نموه. وبما أنّ تكوين العادات الغذائية يبدأ من هذه المرحلة أيضاً، على الأم أن تعوّد صغيرها على روتين غذائي منتظم وتزرع فيه عادات غذائية سليمة تعلّمه التمييز بين الأكل الصحي والأكل غير الصحي وتطوّر لديه القدرات والمواقف التي ستمنحه صحة جيدة وتساعده في الحفاظ على وزن سليم مدى الحياة.

وفي الختام، لا بد من الإشارة مجدداً إلى أنّ غذاء الطفل في المراحل الأولى مهم جداً لتحديد نمط غذاء هذا الأخير ونشاطه البدني وأطعمته المفضلة على المدى البعيد، والأهم من الطعام عادات أمه الغذائية وطريقة حياتها التي لا بد أن يتشرّبها فتزيد أو تقلل من خطر إصابته بالسمنة وأمراض أخرى.

وانطلاقاً من هذه الفكرة، يدعوكِ موقعنا إلى أن تكوني القدوة الصالحة لطفلكِ لا المثل السيء الذي يمكن أن يُفسد عليه حياته!

للمزيد: بروتين حليب الأم كتلة فوائد!

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة