Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X

اضطراب الإطعام في مرحلتي الرضاعة والطفولة المبكرة

كلّ ما تحتاجين معرفته عن اضطرابات الأكل عند الأطفال

الجمعة, يوليو 28th, 2017

بالنسبة إلى أكثرية الأطفال، الإطعام والطعام في مرحلتي الرضاعة والطفولة المبكرة عمليتان طبيعيتان. أما بالنسبة إلى بعض الأطفال، فهما مشكلة لا بدّ من معالجتها حتى لا تؤدي إلى اضطرابات مسلكية ونفسية وغذائية وتأخر في النمو المعرفي والجسدي.

وتتجلّى اضطرابات الإطعام والطعام في مرحلتي الرضاعة والطفولة المكبرة في أوساط الأطفال الذين تجتمع فيهم المعايير التالية:

  • الإخفاق المستمر في تناول كمية كافية من الطعام. ويترافق مع انعدام القدرة على كسب الوزن أو فقدان كبير للوزن في غضون شهر على الأقل.
  • انزعاج الأطفال لا ينمّ عن اضطراب معدي معوي أو حالة طبية عامة أخرى مرافقة.
  • انزعاج الأطفال لا ينجم عن اضطراب عقلي أونقص في توفر الغذاء.

وبناءً عليه، يُمكن التمييز بين عدّة أنواع من الاضطرابات، وفي ما يلي سوف نلخّص لكِ الأبرز والأكثر تأثيراً في نمو طفلك:

أولاً، اضطراب الاستباب (Feeding Disorder of Homeostasis) الذي يُعتبر اضطراباً غير عضويّ، بحيث يتمثّل بالصعوبات التي تواجهها الأم لتخصيص الطفل بجلسات رضاعة منتظمة وهادئة، وتزويده بكميات مناسبة من الغذاء. يُمكن لهذا الاضطراب أن يظهر على الطفل في الأشهر الأولى بعد الولادة.

ثانياً، الاضطراب الارتباطي (Feeding Disorder of Attachment) الذي يُصيب الطفل ما بين الشهرين الثاني والثامن بعد الولادة ويتسم بنقصٍ في الارتباط بين الأم وصغيرها. للتعامل مع هذا الاضطراب، على الأم أن تتدرب على أن تكون أكثر استيعاباً واستجابةُ لعلامات الجوع والشبع التي يُطلقها طفلها.

ثالثاً، اضطراب القهم (Infantile Anorexia) الذي يتمثل في الرفض الكليّ لتناول الطعام. غالباً ما يظهر علىالطفل ما بين الشهر السادس والعام الثالث. للتعامل مع اضطراب القهم، على الأم أن تفهم أطباع طفلها الخاصة وتضع له القواعد وتخطط جيداً لوجباته حتى يسهل عليه تنظيمها.

رابعاً وأخيراً، العزوف عن تناول الطعام (Sensory Food Aversion). يظهر في الطفل في عامه الثالث ويُمكن علاجه عن طريق تشجيع هذا الأخير على السلوك الإيجابي والتخفيف من سلوكياته السلبية بالانطفاء.

فإن كان طفلكِ يخسر الوزن اليوم أو تظهر عليه أولى أعراض الأكل غير المنتظم، ننصحكِ بأن تتوجهي فوراً إلى الطبيب وتسعي وإياه إلى إيجاد حلول وعلاجات تُخلّص طفلكِ من مشكلته في وقتٍ قليل من دون أن تترك فيه آثاراً تُذكر. فالإهمال والتقصير قد يُكّلفان نموّه الجسديّ والعقليّ غالياً!

للمزيد: مخاطر تناول الأطفال الأطعمة الجاهزة

 

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة