Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Share this المقالات
X

أضرار تعدد الوجبات الخفيفة على الأطفال

كثرة الوجبات الخفيفة قلّة ما تنفع، إليك السبب في ما يلي!

الخميس, August 17th, 2017

يؤكّد الخبراء أنّ تقديم الوجبات الخفيفة للطفل الدارج من الخيارات الغذائية الصحية وبمعدل مرتين في اليوم على الأقل (أي بعد بضع ساعات من انتهاء وجبة وقبل ساعة إلى ساعتين من بدء أخرى)، يضمن حصول جسمه الصغير على حاجته من العناصر الغذائية الأساسية ويُبقيه بمنأى عن سمنة الطفولة.

أما تقديم الوجبات الخفيفة للطفل الدارج من الخيارات الغذائية الغنية بالسكر والسعرات الحرارية الفارغة وبطريقةٍ عشوائية وعلى امتداد ساعات النهار، فقد تتسبب له بزيادة مفرطة في الوزن وتجعله أكثر عرضةً للأمراض المزمنة المصاحبة لهذه الزيادة.هذا بالإضافة طبعاً إلى تسوّس الأسنان، ومرد ذلك إلى:

  • عدم حصول أسنانه على فترة الاستراحة الضرورية لها بين الوجبات الرئيسة والوجبات الخفيفة حتى تبقى بمنأى عن الهجمات المستمرة التي يُمكن أن تتعرّض لها من قبل الأطعمة وتتسبب بتكسير مينائها فتسوّسها.
  • تحوّل الأطعمة الغنية بالنشويات أو الكربوهيدرات كالمقرمشات والبايغل، إلى سكر سرعان ما يعلق في الأسنان، معرّضاً إياها لخطر التسوس.
  • احتواء معظم أنواع الوجبات الخفيفة المخصصة للأطفال كلفافات الفاكهة وعصائر الفاكهة الجاهزة على كميات هائلة من السكر مقابل كمية قليلة جداً من الغذاء. والسكر بدوره يعلق على الأسنان متسبباً بتآكل مينائها فتسوّسها.

وإن ظننتِ بأنّ أسنان طفلكِ المؤقتة لا تستدعي منكِ كل الانتباه، فأنتِ مخطئة. وعلى الرغم من أنها سوف تُستبدل بأسنان دائمة في مرحلة لاحقة من حياته، إلا أنها اليوم مهمة جداً لمساعدته على المضغ والنطق وتحديد معالم وجهه وموقع أسنانه الدائمة.

ومن هذا المنطلق، ننصحكِ بأن تبذلي ما في وسعكِ لتُنظّمي أوقات الوجبات الخفيفة لطفلكِ حتى لا تتداخل مع وجباته الرئيسة، وتحرصي حرصاً شديداً على تعويده على خيارات غذائية صحية على شاكلة الجبنة واللبن والخيار والفاكهة والأطعمة الجاهزة المعدّة من دقيق الحبوب وسواه من المكوّنات الطبيعية حتى تكون له وجبةً متوازنةً وسهلة الهضم، خالية من الألوان والنكهات الاصطناعية وغنيّة بالعناصر الغذائية الأساسية وفي طليعتها: الحديد الذي يُمكن أن يُبعد عن طفلكِ خطر الإصابة بأنيميا فقر الدم، والفيتامين سي الذي يُعزّز قدرة جسم طفلكِ على امتصاص الحديد، فضلاً عن البروبيوتيك والإيودين والأوميغا 3 والزنك والفيتامينات ب1 وأ، التي تُسهم مجتمعةً في تطوير دماغ طفلكِ ومهاراته المعرفيّة. 

للمزيد: 5 أسباب تدفعك إلى تقديم الوجبات الخفيفة لطفلك

 

اقرأي المزيد

انضمّي إلى برنامج "أول ألف يوم من حياة طفلي"!

راحة بالك كأمّ على بعد كبسة زرّ. انضمّي الآن واحصلي على نصائح وحلول أسبوعيّة تهمّك عبر البريد الإلكتروني.

  • تعلّمي عن التغذية على مزاجك!
  • جرّبي أدواتنا العملية المصمّمة حسب طلبك!
  • إحصلي على المساعدة والإجابات التي تتوخين في ظرفٍ قليل!
  • استمتعي بعروض وخصومات رائعة!

ابدأي معنا المشوار!

محتوى ذو صلة